افتتاح قاعة للمعلوماتية في معهد قوى الأمن الداخلي - عرمون لاستثمارها في تنمية قدرات الشرطة البلدية وتخريج 24 ضابطا انهوا دورة تدريبية في مجال تقنيات التواصل مع المجتمع وطرق حل النزاعات

برعاية المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلاً بقائد معهد قوى الامن الداخلي العميد أحمد الحجار، وضمن مشروع تنمية قدرات الشرطة البلدية ، أقيم صباح أمس 12/9/2017 في ثكنة الرائد الشهيد وسام عيد _ معهد قوى الأمن الداخلي/ عرمون، حفل إفتتاح قاعة معلوماتية في المعهد و تخريج 24 ضابطاً من قوى الامن الداخلي شاركوا في دورة تدريبية بموضوع " إعداد مدربين على تقنيات التواصل مع المجتمع وطرق حل النزاعات" ، بحضور ممثلةً السفارة الهولندية في لبنان السيدة Margaret Verwijk  وممثلة عن الـ UNDP في لبنان السيدة Celine Moyroud  وممثلة الـ UNHCR في لبنان السيدة Mireille Girard وممثلة برنامج التنمية والحماية الاقليمية السيدة Rebecca Carter  ومديرة مركز الوساطة في جامعة القديس يوسف السيدة جوانا هواري بورجيلي، وعدد من ضباط قوى الامن الداخلي.

بدأ الحفل  بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد قوى الامن الداخلي وجرى عرض فيلم وثائقي عن مجريات دورة تدريبية لعناصر الشرطة البلدية من مختلف البلدات اللبنانية، ثم قدم الحفل العقيد ايلي الاسمر رئيس قسم الابحاث والدروس في المعهد، وألقت ممثلتا الـ UNDP و الـ UNHCR كلمتين شددتا في خلالهما على تطوير التعاون مع مؤسسة قوى الامن الداخلي، وأكدتا على الدور الكبير والهام الذي يلعبه معهد قوى الامن في إقامة الدورات التخصصية لعناصر قوى الامن الداخلي والاجهزة الامنية الأخرى والشرطة البلدية، فيثبتون أنهم على مستوى عالٍ من الحرفية والمهنية في أداء مهامهم.

 

كلمة العميد حجار

ثم القى العميد حجار كلمة اللواء عثمان مما جاء فيها: أتوجه إليكم ممثلاً المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، الذي وضع نصب عينيه الارتقاء بهذه المؤسسة الى أعلى المستويات من العمل الشرطي، وإيماناً منه بدورها البناء والمحوري في حفظ أمن الوطن وأمن شعبه والمقيمين فيه.

إسمحوا لي أن ألقي الضوء على التطور  الكبير الذي شهده المعهد خلال الثلاث سنوات الاخيرة، فقد تم الانتقال الى المباني الجديدة في عرمون، وأنشئت القرية التدريبية بما يعنيه ذلك من توجه نحو التدريب العملي، وبناء سيناريوهات تدريبية تحاكي الواقع واستحداث حقول رماية بالذخيرة الحية وأخرى تشبيهية، كما ويتم العمل على تجهيز قاعات التدريب بالمستلزمات التدريبية اللازمة لمواكبة متطلبات التدريب المتنوعة. من هنا نؤكد على أهمية افتتاح قاعة تدريب المعلوماتية الذي حصل اليوم ، فهي ستمكننا من تدريب عناصرنا إضافة الى مختلف المتدربين لدينا، ومنهم عناصر الشرطة المدنية، على استخدام التقنيات الحديثة بما يخدم تطوير العمل الشرطي وبالتالي تقديم خدمة أفضل للمواطنين، والمقيمين في لبنان.

 

وتابع حجار: لكي تكتمل مسيرة التطوير والتحديث كان لا بد من العمل على تحسين أساليب العمل في المعهد، وتطوير المناهج والبرامج التدريبية، وبناء قدرات المدربين وتحديث وسائل الدعم التربوي اللازمة. فقد تم إنشاء المركز السمعي والبصري والمتعدد الوسائط ومركز الانتاج الوثائقي، اللذين يعملان على انتاج الافلام التربوية، وهؤلاء يعدون برامج التدريب وفقاً لمبدأ المقاربة المبنية على المهارات، أي أن البرامج ينبغي ان تعكس حاجة القطعات والوحدات المعنية بالتدريب، انطلاقاً من ذلك يمكننا فهم اهمية التدريب على تقنيات التواصل مع المجتمع وطرق حل النزاعات، الذي أتى بناء لرغبة السلطات البلدية المعنية، حيث تم تطوير برنامج التدريب بتعاون وثيق بين قسم التدريب في المعهد وخبراء مركز الوصاية في جامعة القديس يوسف مشكورين.

أيها الحضور الكريم ان المديرية العامة لقوى الامن الداخلي وبناء لتوجيهات معالي وزير الداخلية والبلديات الاستاذ نهاد المشنوق، ملتزمة بتقديم كل الدعم والمساعدة لانجاح برنامج تطوير وتدريب الشرطة البلدية.

وتوجه العميد حجار بالشكر لكل من برنامج الامم المتحدة الانمائي في لبنان والمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج التنمة والحماية الاقليمية والسفارة الهولندية في لبنان على هذه الهبة وعلى الدعم المستمر لتطوير العمل البلدي في لبنان وبصورة خاصة الشرطة البلدية، كما شكر إدارة مركز الوساطة في جامعة القديس يوسف على مساهمته القيمة في التدريب.

 

وختاماً تم توزيع الشهادات على المتخرجين وأقيم حفل كوكتيل للمناسبة.

المزيد
حقوق النشر والطبع © 2017 المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. جميع الحقوق محفوظة.