دخلوا أحد الملاهي الليليّة وسرقوا خزنة تحتوي مبلغًا ماليًّا كبيرًا، وشعبة المعلومات توقف اثنين منهم، وتُلاحق المتورّطين.

صــدر عــــن المديريّـة العـامّـة لقــوى الأمــن الـدّاخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامّـة

البــــــلاغ التّالــــــي:

 

بتاريخ 25-3-2024، أقدم مجهولون على الدخول بواسطة الكسر والخلع الى ملهى في محلة البوشرية - الطريق البحرية، وسرقوا من داخله خزنة حديدية تحتوي على مبلغ مالي قدر بحوالى /70,000/ دولار أميركي، وفروا الى جهة مجهولة.

على الفور، باشرت القطعات المختصة في قوى الأمن الداخلي إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لتحديد هوية أفراد عصابة السرقة وتوقيفهم، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثّفة، تبيّن لشعبة المعلومات أن منفذي عملية السرقة حضروا الى الملهى على متن سيارة مستأجرة نوع "هيونداي أكسنت" لون أزرق، وقد تمكنت من تحديد هوياتهم، ومن بينهم المدعو:

  • ب. م. (مواليد عام ١٩٩٤، لبناني)

بتاريخ 27-3-2024، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة، أوقفته إحدى دوريات الشعبة في محلة حلبا وضبطت بحوزته مبلغ /400/ دولار أميركي، وبالتزامن تم توقيف شقيقه المدعو: (و. م.، مواليد عام 1995، لبناني) في المحلة ذاتها كونه هو الذي استأجر السيارة التي استخدمت في عملية السرقة.

بالتحقيق معه، اعترف الأول بما نسب اليه لجهة تنفيذ عملية سرقة الخزنة من داخل الملهى في محلة البوشرية وذلك بالاشتراك مع آخرين، وبقيامه بنقل أفراد العصابة من عكار الى بيروت على متن سيارة المستأجرة لتنفيذ عمليتهم، وان حصته منها كانت /2,500/ دولار أميركي، وأضاف أنه طلب من الثاني استئجار السيارة له، وأنكر الأخير علاقته بعملية السرقة وصرّح أنه استأجر السيارة بناء لطلب شقيقه دون معرفته السبب.

أجري المقتضى القانوني بحقهما، وأودعا مع المضبوطات المرجع المختص بناء على إشارة القضاء، والعمل مستمر لتوقيف باقي أفراد العصابة.

المزيد
footer_triangle حقوق النشر والطبع © 2024 المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. جميع الحقوق محفوظة.